والدي رجل ما كف الناس في قريتي عن القسم , بأنه لو صح أن يُستسقى الغيث بصالح من عرفوا , لاستسقوا بنور وجهه !  .

وأحسبه لله حبيبا ً وبه عارفا ً … و سماني رحمة .

أمي المباركة , بقية التراث والمطر , معجونة بالريف , مضمخة بالريحان ,  وما كفت عن كونها ( حكواتية ) قريتي ! .

و بهذين الإنسانين تشكلت كل الحكاية , و كنت .

                                                                                                                  رحمة بدوي الزبيدي

                                                                                                                     حروب الحجاز

Advertisements