غصة

دقيت دقيت وايدي تجرحوا 

قنديلكن سهران ليش مابتفتحوا ؟

Advertisements