ياعظيم السموات

  

عطشان لو يشرب ماء الأرض ما ارتوى .

مشرد لو يصبح العالم حضنا ً ما احتواه .

.

.

يمد يده يتشبث و لا شيء , كل الدنيا هشة تنهار كقطع ( الفسيفساء ) أمام تشبثه اللحوح .

يا السموات , يا الأرض انطبقي عليه حضنا ً محكما ً ؛ ليكف عن الانتفاض .

.

مبلل رأسي من الداخل , مغسول قلبي باليأس , وفي ضميري ألف وتسعون خنجر من الندم .

والحياة تتمثل لي ثلاجة ضخمة للأحياء , تحتفظ بهم لقبورهم .

و مالنا من الحقيقة سوى نحن , ونحن أهش من فكرة واحدة مدمرة .

.

 يا حزن أمي وإن كان حزنها يفيض كأسه حتى ما يتسع شعورا ً بحزني .

يا ذل أبي وإن كانت سبابته مرفوعة بإتجاه السماء أبد الآبدين ولا تشعر بركوعي .

يا حزني وذلي وهشاشتي وضعفي وقلة حيلتي وهواني وفقر لغتي . . يا الله .

, يا من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء , اكشف ما بي …. لا حول ولا قوة إلا بك .

 

أنا لا أرجّي غير جبّار السماء و لا أهاب

                           بيني و بين الله من ثقتي بلطف الله باب                   

أبدا ألوذ به و تعرفني الأرائك و الرّحاب

                           لي عنده من أدمعي كنز تضيق به العياب                   

يا ربّ : بابك لا يردّ اللائذين به حجاب                   

                   مفتاحه بيديّ يقين لا يلمّ به ارتياب

و محبّة لك لا تكدّر بالرّياء و لا تشاب                   

                   و عبادة لا الحشر أملاها عليّ و لا الحساب

وإذا سألت عن الذنوب فإن ّ أدمعي الجواب                   

                   هي في يميني حين أبسطها لرحمتك الكتاب

إنّي لأغبط عاكفين على الذنوب و ما أنابوا                   

                   لو لم يكونوا واثقين بعفوك الهاني لتابوا

منهم غدا لكنوز رحمتك اختطاف و انتهاب                   

                   و لهم غدا بيقينهم من فيء سدرتك اقتراب

و سقيت جنّتك الدموع فروّت النطف العذاب                   

                   و سكبت في نيرانك العبرات فابترد العذاب

تنهل في عدن فنوّر كوكب و نمت كعاب                   

                   قرّبتها زلفى هواك فلا الثواب و لا العقاب

أنت المرجّى لا تناخ بغير ساحتك الركاب                   

                   الأفق كأسك و النجوم الطافيات به حباب

أنا من بحارك قطرة مّما تحمّله الرباب                   

                   ألقى بها بعد السّفار فضمّها قفر يباب

ألبحر غايتها فلا واد يصدّ و لا عقاب                   

                   يا دمعة المزن اغتربت و شطّ أهلك و الجناب

حثّي خطاك فللفروع إلى أرومتها انجذاب                   

                   حثّي خطاك فشاهق يرقى و موحشة تجاب

ألبحر معدنك الأصيل و شوق روحك و الحباب                   

                           و غدا للجّته و إن بعدت يتمّ لك انسياب                 

أنا لا أطيل إذا ابتهلت و قد تحدّتني الصّعاب

                        لا أشتكي و بمهجتي ظفر يمزّقها و ناب                   

مسح الحياء على الدموع و أكرم الشكوى اقتضاب

                         تكفي ببابك وقفة و أسى تجمّل و اكتئاب                   

 

Advertisements